تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

لا اتفاق تهدئة مع القطاع وتوقع استمرار المناوشات...جهود مصرية لعودة موظفي السلطة إلى معبر رفح

مصدر الصورة
محطة أخبار سورية - خاص

لا اتفاق تهدئة مع القطاع وتوقع استمرار المناوشات

نقلت مصادر إعلامية متابعة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة لمحطة أخبار سورية  عن مصار مطلعة تأكيدها أن رئيس وزراء اسرائيل، بنيامين نتنياهو، وبصفته وزيراً للدفاع، أبلغ من هم حوله ومؤيدوه، عدم استعداده لتوقيع أي اتفاق تهدئة مع القطاع في الفترة الحالية حتى لا يتهم بأنه "ليّن" في تعامله مع حركة "حماس". وأنه طلب من الجيش الاسرائيلي الرد بحزم وبشدة على أي اعتداء على الأراضي "الاسرائيلية"، وعدم التساهل في مواجهة أي قذيفة أو بالون حارق نحو أراضي غلاف قطاع غزة.

وتتوقع المصادر المطلعة أن تستمر المناوشات مع القطاع دون الوصول إلى أي مواجهة شاملة لأن هذه المناوشات والغارات الاسرائيلية تخدم حسب اعتقاد نتنياهو حملته الانتخابية.

جهود مصرية لعودة موظفي السلطة إلى معبر رفح

إلى ذلك نقلت مصادرنا عن جهات ومصادر عدة داخل القطاع أن الوفد الأمني المصري برئاسة وكيل رئيس المخابرات المصرية العامة يعمل بكل جهده من أجل عودة موظفي السلطة الفلسطينية إلى معبر رفح. وتصر السلطة الوطنية على أن عودة هؤلاء منوطة أولا وأخيرا بالتعامل مع هؤلاء الموظفين باحترام، وعدم التدخل في مسؤولياتهم، ومنحهم كامل الصلاحيات إذ أن من أهم أسباب سحب هؤلاء الموظفين هو مصادرة الكثير من مسؤولياتهم، وأصبحوا موظفين من دون أي قرار أو مسؤولية، إذ أن "حماس" هي التي تسيطر على المعبر. كما أن بعض هؤلاء الموظفين تعرضوا للتحقيقات والتوقيفات لأنهم فقط ينتمون لحركة "فتح".

الوفد الأمني المصري كان واضحاً وصريحاً مع الجانبين في رام الله وغزة بأنه معني بعودة هؤلاء الموظفين التابعين للسلطة الوطنية إلى العمل في المعبر بأسرع وقت. وأن مصر لا تستطيع أن تُبقي المعبر مفتوحا بصورة دائمة كما كان الوضع قبل سحب هؤلاء العاملين.

موقف السلطة في رام الله ما زال متعنتاً ويرفض عودة هؤلاء الموظفين إلا بضمانات وشروط هي قيد الدراسة من قبل حركة "حماس" وكذلك من قبل الوفد الأمني المصري.

 

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.