تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

مدير مشفى المواساة يطالب بتعديل المادة الثامنة من تعميم استجرار الأدوية

مشفى المواساة بدمشق
مصدر الصورة
وكالات

أكد مدير مشفى المواساة عصام الأمين لميلودي إف إم أن "هناك شح وقلة بجميع أنواع الأدوية وتحديداً ببعض أنواع السيرومات، وليس فقط في مشفى المواساة،

وقال :"مشفانا يتلافى المشكلة ريثما تتم الإجراءات العقدية للاستجرار"، مبيناً أنه "لم يطلب من أي مريض شراء سيرومات، بل اقتصر الأمر على بعض الأدوية غير المتوفرة والتي لا يوجد لها بديل".
وكشف الأمين أن "التعميم الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء العام الماضي والذي ينص على تأمين الاحتياجات العامة من الأدوية والمستهلكات الطبية مركزياً عبر وزارة الصحة لمشافي ( وزارة التعليم العالي، الدفاع، الصحة، الداخلية) يسبب نقصاً في بعض أصناف الأدوية".
وأوضح أنه "بعد تطبيق التعميم ظهرت بعض مظاهر البيروقراطية بموضوع الاستجرار المركزي وإطالة الحلقة الإدارية وهدر الوقت، حيث أنه من الأفضل أن تطلب الهيئات المستقلة أي المشافي حاجاتها بشكل مباشر وعدم الدخول بتلك المتاهات"، متابعاً "الأمور حالياً بطور الإنفراج حيث تم توقيع العقود بالوزارة ووصول الطلب مرهون بمشكلة التوقيت".
وتابع الأمين في حديثه مع الصحفي حازم عوض ضمن برنامج مين المسؤول أن "المادة رقم ثمانية في التعميم بالتحديد تسبب بعض العراقيل، حيث نصت على أنه يحق للجهات العامة المستقلة (المشافي) أن تطلب 10% من قيمة الاحتياج إذا تأخر العقد بظرف من الظروف على أن يتم التسليم عن طريق وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة، أي أن المشفى سيعود إلى ذات الحلقة عند النقص ولو كان النقص طارئاً".
وقال مدير مشفى المواساة: "نطالب بتعديل المادة الثامنة، والسماح لنا باستجرار جزء من الأدوية ولو بنسبة قليلة دون الدخول بحلقة الوزارات، لنوفي طلبات المواطنين لحين إتمام إجراءات العقد وذلك إما عن طريق الوزير المختص أو الهيئة العامة لأن بند التعميم يسبب عرقلة ومضيعة للوقت".
وأوضح أن "قرار تخفيض موازنة المشاريع الاستثمارية الخاصة بالمشافي هو موضوع أولويات حيث تم تخفيض بعض المواضيع التي لا تندرج بإطار الأولويات وليست إسعافيه بميزانية عام 2019 وذلك للحفاظ قدر الأماكن على الموضوع الخدمي والإسعافي للاستمرار بتقديم الخدمة"، مؤكداً أن "صيانة التجهيزات لن تتأثر بهذا الأمر".
وبين الأمين أن "المجمع الطبي الإسعافي المجاور لمشفى المواساة توقف بناؤه عدة سنوات ولكن منذ عامين ونصف تم البدء بإعادة إكسائه وهو مشروع يتألف من 11 طابق ويتضمن 172 سرير ويوجد به 36 غرفة عناية مركزة ويحتوي مدرج أكاديمي حيث أنه أكبر منظومة إسعافيه في التعليم العالي"، وتابع "من المفترض أن تنتهي أعمال الإكساء مع بداية العام القادم وقد يتأخر حسب الميزانية المالية".

مصدر الخبر
ميلودي إف إم

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.