تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

توجه لإحداث ثلاثة مراكز خارجية لدعم الصادرات السورية

مصدر الصورة
SANA

لم تمنع ظروف الحرب والإجراءات الاقتصادية القسرية المفروضة على سورية المنتجات الزراعية السورية من الوصول إلى كل الأسواق العالمية فتصدرت منتجات الفواكه أسواق دول الخليج وروسيا ومصر والأردن دون منافس فيما وصل زيت الزيتون إلى أكثر من 40 بلدا.

وأشار المهندس عمر الشالط رئيس جمعية مصدري المنتجات النباتية في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية إلى استمرار وصول الصادرات الزراعية إلى دول عديدة حول العالم بالرغم من الصعوبات التي اعترضت طريق المصدرين فصادرات الخضار والفواكه لم تنقطع يوما من أسواق الدول العربية المجاورة والخليجية والأوروبية والآسيوية.

وفي السياق ذاته قال المصدر بشار كاملة إن عمليات التصدير العشوائية هي السائدة وتعتمد بالدرجة الأولى على تصدير منتجات “دوكما” إلى أسواق العراق ولبنان وغيرهما من البلدان القريبة.

وطالب كاملة هيئة الصادرات بالتواصل مع المصدرين قبل إقرار الدعم لاستكمال مناقشته وإبداء الملاحظات مشددا على عقد اتفاقيات ثنائية مع الدول الصديقة بما يتعلق بالرسوم والضرائب المفروضة على الصادرات السورية.

وأشار المصدر بسام درميني إلى الصعوبات التي تواجه الصادرات السورية منها الإجراءات التي تتخذها بعض دول الجوار المتمثلة بفرض رسوم على الشاحنات في الأردن ومنعها من إكمال طريقها إضافة لطول فترة انتظار التفريغ على الحدود ما يرتب مبالغ مالية كبيرة على المصدرين.

ورأى بسام علي صاحب منشأة خزن وتوضيب ضرورة دعم أسعار المحروقات ومعاملتها معاملة المنشآت الصناعية وتوسيع مظلة الدعم لتشمل منتجات الزراعة المحمية وفق محددات جديدة تكفل وصول الدعم لمستحقيه.

من جهته اقترح بشار الملك عضو غرفة زراعة دمشق في تصريح مماثل إنشاء قرى تصديرية في المرافئ والمراكز الحدودية وتأمين طائرات مخصصة للشحن وتوفير متطلبات التصدير من مراكز توضيب ومستودعات خزن وتبريد إضافة لدعم تكاليف الشحن.

المهندس عمر الشالط أشار إلى السعي الدؤوب للحصول على شهادات النوعية والجودة التي تمنحها شركات أوروبية متخصصة والتي تفتح المجال أمام المنتجات السورية للدخول إلى الأسواق الأوروبية مبينا وجود توجه في الجمعية لاعتماد معايير عالمية بما يخص الفرز والتبريد لضمان الحفاظ على جودة المنتج الزراعي بعيدا عن العشوائية والجهل في عملية الفرز والخزن السائدة في عمل القطاع المحلي حالياً.

وبين الشالط وجود معوقات أمام العملية التصديرية أبرزها آلية العمل السائدة في القطاع الزراعي التي تنعكس سلبا على طبيعة الإنتاج المصدر فالإنتاج الزراعي المحلي ينتهي في سوق الهال ولا يجد طريقه إلى الأسواق الخارجية وهدفنا المعلن هو الزراعة من أجل التصدير بالتعاون مع وزارة الزراعة وهيئة دعم الصادرات.

وشدد الشالط على دراسة الأسواق الخارجية المستهدفة والاطلاع على العادات الاستهلاكية في كل بلد فليست كل الأصناف الزراعية المنتجة قابلة للتصدير إلى كل الأسواق.

من جهته أكد إياد محمد رئيس اللجنة المركزية للتصدير في اتحاد غرف التجارة السعي الدائم لدعم الصادرات السورية عبر التواصل مع المعنيين والمهتمين في الدول الصديقة حيث يجري الإعداد لإحداث ثلاثة مراكز تصديرية سورية في كل من القرم وسلطنة عمان والإمارات العربية ما يساهم في دعم العملية التصديرية وتنشيطها مشيرا إلى أهمية تفعيل عمل اللجنة في هذه الفترة والتي ستكون موجودة في جميع المحافظات لتنشيط صادرات جميع المنتجات السورية وحل المشكلات والمعوقات التي تعترض العملية التصديرية بحيث تكون اللجنة صلة الوصل بين المصدرين والجهات المعنية.

نديم معلا

نشرة سانا الاقتصادية

مصدر الخبر
SANA

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.