تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

عضو كنيست يصف اليمين الاسرائيلي بالنازيين..و أحزاب اليمين تصفع نتنياهو

مصدر الصورة
وكالات

القناة الثانية:

عضو كنيست يصف اليمين الاسرائيلي بالنازيين

هاجم عضو الكنيست، عن كتلة" المعسكر الديمقراطي"، يائر غولان، اليمين الإسرائيلي ووصفه بالنازيين، قائلا، إن جهات متطرفة داخل اسرائيل، ذات توجهات خلاصية، تحاول إحداث واقع حكم مختلف، مضيفا أنه يقصد ظاهرة عنصرية تحاول المس بالمؤسسات الرسمية، مستغلة الأوضاع الحالية، لفرض هيمنتها وإملاءاتها على الاسرائيليين.

فشل اللقاء بين نتنياهو وليبرمان

كشفت مصادر اسرائيلية، أن بنيامين نتنياهو، فشل خلال لقائه الخميس الماضي مع رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، في إقناع الأخير بالإنضمام إلى حكومة يمينية برئاسة نتنياهو. وقال المتحدث باسم نتنياهو، إن اللقاء لم يتمخض عن انطلاقه من شأنها الإسهام في تشكيل ائتلاف حكومي يعتمد على معسكر اليمين.

في هذه الأثناء، قالت مصادر في حزب "الليكود" إن نتنياهو درس فكرة إجراء انتخابات داخل الحزب في محاولة لإعادة انتخابه رئيسا "لليكود" ومرشحه الوحيد لتشكيل الحكومة، بناء على اقتراح من رئيس مركز الليكود، الوزير السابق حاييم كاتس. وأوضحت المصادر، أن نتنياهو تراجع عن الفكرة بعد أن أعلن عضو الحزب، جدعون ساعر أنه سينافس على رئاسة الحزب. وأوضحت المصادرأن هدف نتنياهو من هذه الخطوة كان القضاء على الوهم القائل بوجود تمرد داخلي في الليكود ضد نتنياهو.

القناة 12:

أحزاب اليمين تصفع نتنياهو

إلى ذلك، وجهت الأحزاب اليمينية التي تعتبر الحليف التقليدي لحزب "الليكود" صفعة قوية لـ نتنياهو، إثر رفض قادة الكتلة اليمينية التوقيع على تعهد يضمن استمرار التحالف مع "الليكود". وقالت مصادر مطلعة إن وزير البيئة، زئيف ألكين، الذي يتولى رئاسة طاقم المفاوضات مع تحالف "حزب أزرق – أبيض" طالب الأحزاب اليمينية التعهد باستمرارية التحالف مع "الليكود" حتى بعد انتهاء الفترة المحددة قانونيا لتشكيل الحكومة. لكن قادة الأحزاب اليمينية رفضوا التوقيع على إعلان بهذا الخصوص.

صحيف يديعوت أحرونوت:

 سليماني قد يحاول الإنتقام من اسرائيل

أعرب المحلل العسكري، رون بن يشاي، عن اعتقاده، بأن قاسم سليماني، قد يحاول الإنتقام من اسرائيل بعد الكشف عن محاولتها اغتياله، ما يفرض على الأجهزة الأمنية الإسرائيلية رفع مستوى الحذر والتأهب، داخل اسرائيل وخارجها. كما أعرب بن يشاي عن أسفه لعدم نجاح عملية الإغتيال.

صحيفة هآرتس:

الايرانيون يريدون إغلاق الحساب مع اسرائيل

من جانبه، رأى المحلل العسكري عاموس هرئيل، أن التوتر المتصاعد بين إسرائيل وإيران، لا يرتبط بمحاولة اغتيال سليماني، معتبرا أنه ليس هناك ما يشير إلى احتمال نشوب حرب مع ايران، رغم الوضع المعقد في الشرق الأوسط.  واعتبر هرئيل، أن هناك عدة جهات في المنطقة تسعى لقتل سليماني، بينها السعودية. مع ذلك، توجد في الخلفية حسابات ايرانية مع اسرائيل، يريد الايرانيون إغلاقها، على خلفية الغارات الإسرائيلية المتكررة ضد أهداف إيرانية في سورية والعراق ولبنان. وهذا يستوجب تأهبا خاصا في إسرائيل.

ترجمة: غسان محمد

 

مصدر الخبر
محطة أخبار سورية

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.