تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

الاسد خلال استقباله الوزير الأول المورتياني "الإصلاح يسير بالتوازي مع إعادة الأمن

محطة أخبار سورية

 أكّد الرئيس بشار الأسد، اليوم الجمعة، خلال استقباله الوزير الأول الموريتاني مولاي ولد محمد لقظف، على أن خطوات الإصلاح تسير بالتوازي مع إعادة الأمن والإستقرار الى البلاد.

 

وقال بيان رئياسي سوري، إن الرئيس الأسد إستقبل الوزير الأول في الجمهورية الإسلامية الموريتانية مولاي ولد محمد لقظف، وتسلّم منه رسالة من نظيره الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تتعلق بالتطورات الجارية على الساحة السورية.

 

وأضاف البيان أن "الأسد قدم للقظف شرحاً حول حقيقة ما يجرى في سوريا، وما تتعرض له من إستهداف بمختلف الوسائل لإثارة الفوضى فيها، كما استعرض خطوات الإصلاح السياسي التي تقوم بها الدولة".

 

وأوضح البيان أن الرئيس السوري أكّد لضيفه الموريتاني على أن خطوات الإصلاح "لا بد أن تسير بالتوازي مع إعادة الأمن والإستقرار وحماية المواطنين".

 

بدوره، أكد الوزير الأول لقظف على خطورة إستهداف سوريا، معتبراً أن "إستقرار سوريا أساسى لأمن واستقرار الدول العربية والمنطقة، وأن هدف ما يجرى هو تفتيت سوريا والقضاء على دورها التاريخي والقيادي فى المنطقة".

 

يذكر أن زيارة الوزير الأول الموريتاني الى سوريا ولقاءه الرئيس الأسد، تعتبر أول زيارة لمسؤول عربي الى سوريا خلال العام الجاري.

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.