تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

تونس: مؤتمر 'أصدقاء سوريا' لا يهدف إلى استنساخ النموذج الليبي ولن يحضره 'المجلس الوطني السوري

محطة أخبار سورية

أكد وزير الخارجية في الحكومة التونسية المؤقتة رفيق عبد السلام، اليوم الجمعة، أن مؤتمر "أصدقاء سوريا" المقرر عقده في 24 من الشهر الجاري في تونس، لن يحضره "المجلس الوطني السوري"، ولا يهدف إلى استنساخ النموذج الليبي.

 

وقال خلال مؤتمر صحفي عقده في تونس، إن هذا المؤتمر الذي ترغب تونس في أن يكون تحت اسم "مؤتمر أصدقاء الشعب السوري"، سيُعقد على مستوى وزراء خارجية دول الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي ومنظمة المؤتمر الإسلامي وبعض الأطراف الدولية الفاعلة والمؤثرة منها أميركا والصين وروسيا والهند والبرازيل.

 

وأشار وزير الخارجية التونسي إلى أن نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون ستشارك في هذا المؤتمر، ولكنه أكد أن "المجلس الوطني السوري" المعارض لن يُشارك فيه.

 

وقال إن مسألة الإعتراف بـ"المجلس الوطني السوري المعارض غير مطروحة الآن خصوصاً على ضوء الحوار الجاري بين أطراف المعارضة السورية، وإلى أن يتم الإعلان عن تمثيلية حقيقية لمختلف مكونات الشعب السوري، عندها يمكن الحديث عن الإعتراف".

 

وشدد رئيس الدبلوماسية التونسية أن بلاده "لن تكون مطية لأي نوع من التدخل العسكري في أي دولة عربية"، وذلك رداً على التخوفات التي برزت في أعقاب تزايد الحديث حول تحول مؤتمر تونس المرتقب إلى مؤتمر لتشريع التدخل العسكري في سوريا.

 

وقال إن تونس "حريصة على ممارسة أقصى درجات الضغط على النظام السوري حتى يستجيب للتطلعات المشروعة لشعبه، وحريصة أيضاً على سلامة سوريا ووحدة آراضيها وعدم المساس بسيادتها".

 

وأضاف أن التسمية الرسمية المقترحة من تونس لهذا المؤتمر المرتقب هي "مؤتمر أصدقاء الشعب السوري"، والهدف منه ليس "إستنساخ النموذج الليبي أو أي نموج آخر، بل الهدف منه توجيه رسالة قوية إلى النظام السوري للكف عن قتل المدنيين".

 

الى ذلك، نفى الوزير التونسي أن تكون بلاده قد خضعت لإملاءات خارجية لاستضافة المؤتمر المرتقب بهدف تدويل ملف الأزمة السورية، وقال إن "المؤتمر سيُعقد بقرار تونسي وضمن حدود القرار الوطني والمصالح الوطنية والمصالح العربية، ما يعني أنه ليس هناك أي جهة أو دولة لها الحق في فرض أجندتها أو سياستها الخاصة على تونس".

 

من جهة أخرى، أكد وزير الخارجية التونسي أن رئيس الحكومة التونسية المؤقتة حمادي الجبالي الذي بدأ اليوم زيارة رسمية إلى السعودية، سيثير خلال هذه الزيارة مع المسؤولين السعوديين مسألة تسليم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي لمحاكمته في تونس.

 

وقال "نعم، سيتم التطرق لمسألة تسليم الرئيس السابق، لأن المطالبة بتسليمه ليس مطلبا خاصاً بالحكومة، بل هو مطلب شعبي عام ، وهو مطلب عادل يطالب به الشعب التونسي وكذلك وزارة العدل، ولكن هذا الموضوع لن يكون عقبة أمام تطوير علاقات تونس العربية".

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.