تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

جدارية اللاذقية عمل فني جديد يضم رموزاً من الحضارات العريقة في الساحل السوري

مصدر الصورة
سانا

تعتبر جدارية اللاذقية التي نفذت على السور الخارجي لدائرة الامتحانات في المدينة من الاعمال الفنية المميزة في المحافظة نظرا للبعد الحضاري والثقافي الذي تؤكد عليه من خلال ربط أبرز المحطات المهمة للحضارات المتعاقبة التي شهدها الساحل السوري وما قدمته للمنطقة والعالم.

اللوحة الجدارية بطول 200 متر وعرض ثلاثة أمتار نفذتها مجموعة من متطوعي الامانة السورية للتنمية على مدى سبعة أشهر من العمل المتواصل.

مدير الأمانة السورية للتنمية في المنطقة الساحلية هاني عاقله يقول: “يجسد العمل عطاءات الساحل السوري ومساهمته في الحضارة الإنسانية بطريقة جديدة ومبتكرة تبقى شاهدة للأجيال القادمة، وتم العمل بمشاركة موظفي الأمانة مع فريق نادي المتطوعين فيها إضافة إلى مشاركات متنوعة من آخرين من المارة وسكان الجوار”.

مهندس الديكور ومصمم فكرة العمل سهيل ديوب قال بدوره: “تصميم الجدارية هدفه تقديم فكرة عمل شامل لمختلف الرموز التاريخية والثقافية والاجتماعية في المنطقة وتم الاتفاق على بدء اللوحة بعلم الجمهورية العربية السورية بصفته الجامع لكل مكونات الشعب السوري ثم تجسيد طائر الفينيق وهو رمز لسورية وهي تبعث من جديد بعد انتصارها على أعدائها”.

كما تضم اللوحة بحسب ديوب الآلهة والحضارة الاوغاريتية التي حملت الأبجدية الأولى والمقطوعة الموسيقية المكتوبة الأولى إلى أنحاء العالم وصولاً إلى تجسيد الرغبة والإصرار على الحياة بمحبة وفرح والتي ظهرت عبر أشكال الأطفال والشمس المشرقة.

ويقول أحد أعضاء فريق نادي المتطوعين علاء الكابري: “رسمت الجدارية على سور بناء كان لمدرسة هي الأقدم في مدينة اللاذقية ضمن منطقة حيوية على الكورنيش الغربي مطلة على مرفأ المدينة وتم التنفيذ باستخدام قصاصات السيراميك بطريقة فسيفسائية جميلة”.

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.