تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

مصر تمنع مسيرة تضامن دولية مع غزة

مصدر الصورة
وكالات - SNS

قال نشطاء دوليون اليوم السبت ان السلطات المصرية قضت بشكل كامل على امكانية تنظيمهم لمسيرة للتضامن مع أهالي غزة احياء للذكرى الأولى للحرب الاسرائيلية على القطاع والتي راح ضحيتها أكثر من 1400 فلسطيني.

 
وكان أكثر من 1360 ناشط من 42 دولة قد أعلنوا مشاركتهم في مسيرة "الحرية لغزة" التي كان من المفترض ان تنطلق يوم الثلاثاء المقبل من معبر رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة وتستمر لمدة اسبوع انتهاء بمعبر اريتز على حدود غزة .
 
واعلن المشاركون وهم دبلوماسيون وسياسيون وكتاب وفنانون واطباء ومخرجون،وخبراء في الاقتصاد والسياسة ونواب في البرلمان انهم سيطالبون بفك الحصار الذي تفرضه اسرائيل ومصر على قطاع غزة منذ أكثر من عامين ونصف.
 
الا أن السلطات المصرية أبلغت المشاركين رفضها تنظيم المسيرة وقامت بسحب تصاريح وجودهم في مصر كبلد انتقال (ترانزيت) الى غزة ومنعتهم من تنظيم أي مؤتمرات أو نشاطات اعلامية.
 
وناشد المشاركون في رسالة للرئيس المصري حسني مبارك السماح بدخولهم قطاع غزة وأبدوا الاستعداد لتقديم كافة الضمانات للسلطات المصرية للعبور الى القطاع.
 
وكشف منسق المسيرة المتواجد في القاهرة تايج باري اليوم السبت قيام السلطات المصرية بسحب التصاريح التي كانت قد منحتها لهم ومنها تصريح المرور عبر مصر "الترانزيت" وتصاريح عقد الاجتماعات وتصاريح التنقل بالحافلات.
 
وأضافت ان السلطات المصرية "أظهرت تعنتا كبيرا في التعامل مع المشاركين على الرغم من تأكيدهم بانهم لن يتعاملوا مع أي قوى معارضة في مصر وانهم لن يستغلوا الحدث للتدخل في الشؤون المصرية الداخلية".
 
وتابعت ان مسؤولي بعض السفارات الاوروبية نصحوا المشاركين "بعدم التورط في اية تظاهرات او اعتصامات في مصر".
 
ووصل القاهرة بالفعل أكثر من 300 ناشط دولي من اوروبا والولايات المتحدة ومن المقرر أن يصل غدا الأحد العدد الاكبر من النشطاء.
 
وكان منظمو المسيرة ارسلوا خطابا مفتوحا الى مبارك امس الجمعة ناشدوه السماح للمسيرة بالعبور الى القطاع.
 
وقال الخطاب "نلتمس منكم ومن المصريين حسن الضيافة. نحن صناع السلام. نحن لم نأت إلى مصر لخلق المتاعب أو التسبب في صراع. على العكس من ذلك. لقد جئنا لأننا نعتقد أن كل شخص - بمن فيهم الفلسطينيون في قطاع غزة - ينبغي أن يتمكنوا من الوصول إلى الموارد التي يحتاجونها ليعيشوا في كرامة".
 
واضاف الخطاب "منذ أن ظهرت الفكرة (المسيرة)، كنا نتحدث إلى حكومتكم من خلال السفارات في الخارج، وبصورة مباشرة مع وزارة الخارجية"، معربا عن استغراب المنظمين المفاجيء من قرار الحكومة المصرية بمنعها.
 
وكانت الخارجية المصرية اعلنت الاسبوع الماضي تحفظها على التعاون مع مسيرة "الحرية لغزة" وحذرت من انها ستتعامل مع اي محاولة للخروج على النظام بالآليات الامنية والقانونية.
 
وقالت ان "بعض ممثلي المنظمات المشاركة تهرب من استيفاء الخطوات والأوراق المطلوبة فضلا عن وقوع العديد من الخلافات والتضارب في المواقف بين القائمين على المنظمات المختلفة".
 
الا ان موقع منظمة "بنك كود" الامريكية الحقوقية التي تشارك في تنظيم المسيرة أشار الى ان المشاركين قاموا بارسال كل الاوراق المطلوبة الى السفارات المصرية حول العالم الشهر الماضي.
 
يذكر ان السلطات المصرية قد منعت الاسبوع الماضي قافلة المساعدات الدولية "شريان الحياة-3" التي يقودها الناشط البريطاني جورج غالوي الدخول من ميناء العقبة الاردني الى ميناء نويبع المصري على البحر الأحمر.
 
ويأتي الموقف المصري وسط تصاعد الانتقادات للقاهرة بشأن قيامها ببناء حاجز فولاذي على الحدود مع غزة وهو ما تصفه السلطات المصرية بانه اجراءات انشائية وهندسية لحماية امنها القومي ولمنع تهريب السلاح عبر انفاق تحت الارض بين مصر وغزة

إضافة تعليق جديد

نص عادي

  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
اختبار رمز التحقق هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.