تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

بورتريه

السبت, 24/07/2010 - 14:51
اكتشف ابن الفرّان الدمشقي المسرح عندما زارت فرقة «الكوميدي فرانسيز» دمشق في ثلاثينيات القرن الماضي. ثم استقلّ تيسير السعدي الباص إلى فلسطين، ومنها انتقل إلى مصر ليكون أوّل طالب تمثيل من سوريا. هكذا أصبح من روّاد المسرح السوري... ولم يتقاعد إلّا بعدما ضعف بصره
الأربعاء, 14/07/2010 - 09:33
للوهلة الأولى، تظنّ أنّ تحدّر صادق جلال العظم من عائلة أرستقراطية دمشقية عريقة ذات جذور عثمانية وفروع تركية، جعل تحوّله إلى الماركسية حدثاً بالغ الصعوبة. الشائع عندنا أن الأرستقراطية تقوم على تقاليد رثّة ومتزمتة.
الخميس, 08/07/2010 - 00:04
ابنة الأحياء الدمشقية القديمة، عشقت الموسيقى منذ طفولتها. في بيت جدّتها، التقت أحمد رامي وإبراهيم جودت ووديع الصافي، فحلمت بالشهرة. الإذاعية السورية التي باتت معروفة اليوم، حذفت من حياتها وذكرياتها المحطّات الحزينة وأبقت الفرح
الأربعاء, 30/06/2010 - 10:27
ربّ ممثّل رذله «بنّاؤون» مثل فواز الساجر، فصار حجر الزاوية في المسرح السوري طبعاً، إنما أيضاً في السينما والدراما على حدّ سواء. الفنّان العصامي الذي اشتغل على صقل موهبته كممثل، متجنّباً فخّ النجوميّة، لم يهادن يوماً المؤسسة الرسمية التي يرى أنّها تحدّ من جموح الحركة الإبداعيّة
الجمعة, 25/06/2010 - 10:18
أصر على أن يكون أحد ركاب أسطول الحرية، وصمم على الوقوف إلى جانب الشعب الذي خدمه في القدس، وناضل الى جانبه وسجن من أجله، وأبعد فيما بعد عن المدينة التي أحّبها، وكل أمنياته بعد 22 عاماً من النفي أن يعود إليها ليحتضن جسده ثراها عند انتقاله الى الخدور السماوية
الاثنين, 21/06/2010 - 10:08
حين عثر الدركي على «كرّاسة حزب البعث العربي الاشتراكي» تحت سرير ولده البكر، ضربه وأرهبه من مغبّة الدخول في هذا الشأن. المستقبل الذي خطط له الأب كان مثالياً وهادئاً: سيلتحق الابن بالثانوية الصناعية في اللاذقية، وهو أمر يوفّر مكانة اجتماعية وبحبوحة ماديةً أيام الوحدة السورية المصرية.
السبت, 05/06/2010 - 14:42
لم تفارقه ابتسامته الطفولية طوال لقائنا، رغم حضوره الآسر. هو نموذج الرجل، بكامل سلطانه، وحنانه أيضاً. إن سألت عنه، يُجمع من يعرفه على أنّه «الإنسان المحترم»، قبل أن يحدّثوك عن المخرج والممثل ورئيس نقابة الفنانين طوال أعوام ثمانية،
الاثنين, 31/05/2010 - 12:36
لا يُخفي عازف البيانو السوري، سخطه من البيروقراطيّة التي أقصته عن «المعهد العالي للموسيقى» في سوريا. في رأيه، لم يعد الاحتجاج الصامت مجدياً، لهذا يتحدّث عن أحلامه بتطوير المعهد بروح قتاليّة. بعيداً عن بعض معاركه الخاسرة، ربح ابن العائلة الموسيقيّة جولات كثيرة، أبرزها إثبات نفسه موسيقياً عالمياً
السبت, 15/05/2010 - 12:03
نعم ابتعدت عن مشروعي، منذ صار المخرج ينادي المنتج المنفذ: يا معلم. أنا معلم في مهنتي وأكاديمي، لا أستطيع أن أنحني أمام سلطان المال
الخميس, 29/04/2010 - 11:51
قبل سنوات أطلق «الملتقى الأول للنحت» في بلدته مشتى الحلو، وكانت أولى خطواته خارج التمثيل. الفنان السوري الذي يرى المثقف جزءاً حيوياً وفعالاً في مجتمعه، يعوّل على «جمال الحب، وقوة الإرادة» لإحداث التغيير
الثلاثاء, 20/04/2010 - 12:15
يكتب للتحرّر من الخوف والطغيان والظلم والهزيمة. الكتابة أيضاً تجعله مفيداً. هكذا سجّل ابن الفلاح الفقير، ملحمته الذاتيّة، بين مقالات صحافيّة ساخطة، وقصص مطبوعة بالسخرية اللاذعة، ومسلسلات شكّلت علامات أساسيّة في الدراما السوريّة
الثلاثاء, 13/04/2010 - 11:59
في طريقنا إلى «آرت كافيه» الواقع في وسط دمشق، توقَّف فايز قزق أكثر من مرة لتحية شباب أبدوا إعجابهم بدوره في مسلسل «باب الحارة». ارتبك المسرحي السوري، قبل أن يتماسك ويهمس قائلاً: «كنت أتمنى أن تكون تحية هؤلاء موجهة لي كممثل مسرحي، لا كنجم تلفزيوني». يكاد هذا الشغف بالمسرح يخصّ فايز قزق دون سواه من أبناء جيله، بعدما انخرط معظمهم في العمل التلفزيوني، وأداروا ظهرهم للخشبة من دون ندم
الأحد, 04/04/2010 - 10:25
لم أتخيّل نفسي إلا راقصة». بهذه العبارة، تختزل مي سعيفان تمسكها بالحلم الأول ومكابداتها في سبيل تحقيقه. انتسبت ابنة السابعة إلى أول مجموعة باليه يؤسسها المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا عام 1988. وبعد مشاركتها في عرض «كسّارة البندق» السوري بالكامل،
الأحد, 28/03/2010 - 12:53
عاد علاء الدين كوكش هذا العام إلى حلمه القديم وحبه الأول، الكتابة. أنجز المخرج السوري روايته الأولى «المخلوق الأخضر». لم يترك نفسه فريسة لفراغ فُرض عليه، بفعل «الغياب والتغييب عن الساحة الدرامية التلفزيونية».
الأحد, 21/03/2010 - 15:16
«هذا هو»، قال المخرج سليم صبري فور لقائه فراس إبراهيم. كان ذلك عام 1989. «هذه الجملة غيّرت حياتي، ومنحتني دور عمري في مسلسل «شجرة النارنج»»